مقاله ترجمه سلام علی إبراهیم 2

سال ورودی :
  • 1395
  • پایه :
  • پایه 4
  • نویسنده :
  • سید علی صحفی
  • 45 بازدید

    چکیده :

    ترجمه سلام علی إبراهیم ۲


    أخت الشهید

    لا أستطیع التکلم عن إبراهیم. هذا صعب علیّ جدا. کلما أتذکر فتره حضورَه فی العائله أحزن.

    الفتره الذهبیه والأسطوریه لحیاتنا کانت لوقتٍ أن إبراهیم کان حاضرا فی البیت. جماعتنا کان بحضوره جماعه.  وفراقه حیاتنا. لکننی أستعین بالله لأبیّن زوایا من صفاته وروحه :

    فتره حیاتی بجوار إبراهیم کانت قصیره لکنها کانت غنیه بالمعلومات المفیده لی. هو لم یکن مجرد أخ لی. بل کان أستاذا ومُرشدا لی. کل أعماله کانت ملیئه بنقاط تربویه. کان یُنجز أعماله الذی کانت على عاتقه فی وقتها.

    کان لدیه فی أعماله برامجه .

    عندما کان یرید أن یعلّم لأخته وأخیه شیئا، ما کان یقتصر  على التکلم والموعظه فقط!  کان یعلّم فی البدایه ثم یرافق بنفسه حتى یرى نتیجه وحصیله عملنا. (فی أکثر الأوقات، کان تعلیمه بشکل غیر مباشر)

    أبراهیم، ابتدأ بأمر الحجاب والأمر بالمعروف من عائله نفسه.

    بأعماله کان یعلّمنا طرق الأمر بالمعروف بشکل جید.

    أتذکر أنه کان یجهّز بعض هدایا و یقول لی: أعطی هذه الهدایاء لأصدقائکِ اللاتی بدأنَ بالصلاه ویلتزِمْنَ بالحجاب.

    سلوکه هذا، کان لقبل ۴٠ سنه، عندما ما کان یتلفت أحد إلى هذه المسائل.

    هو کان شخصیه محبوبتاً فی حیاتنا، إلى حد کنّا نطیع أوامره بدون سبب.

    لو کان یقول: البس عباءه کنا نقبله بدون سبب. لکنه کان یتکلم عن الاستدلالات لنا.

    عندما کنا نرید أن نخرج من البیت کان یقول لنا بِوُدّیه : العباءه هی حریم للمرأه. هی قلعه وحمایه. احتفظوا بهذا الحریم جیدا.

    کان یستدلّ لنا بشکل کنا نقبل استدلاله.

    عندما کنت صغیره، ذات مره،أردت أن ألبس جوارب ملوّنه وأخرج من البیت.

    هو قال لی بشکل غیر مباشر : حریم المرأه یُحفَظ بالعباءه. حالیا لو تلبسی جوارب ملونه یؤدّی إلى أن تجذبی الانتباه، فسیزول حریم العباءه أیضا. ووو…

    کان یقول لو تحفظ النساء حریم العلاقه مع الأجانب، فسترون أنه کم یزداد الهدوء فی العائله.

    الصوت العالی عند الأجنبی، هو یهیّئ مقدمه التلوّث والمعصیه.

    لو تتمّ مراعاه الحُرُم، لن یتجرّأ الأجنبی أن یفعل شیئا.

    کان یقول دائما: احترموا للحجاب، أنه حافظ الهدوء و هو أفضل أمر بالمعروف لکم.

    کان یجهّز أفضل الأشیاء للضیوف لکنه کان یخالف جدا مع (التجمل) ؟؟؟.

    یجب أن نُؤذی أنفسنا لأجل ضیافه. یجب أن نقوم بالعلاقات و التواصلات وفقا لأوامر الدین وبدون تجمل، حتى تدوم تواصل و علاقه العوائل.

    کان یقدّم نفسه فی الأمور الخیر.

    کان یحب أن ینشغل بالعمل لرضى الله.

    کانت عنده مفکّره یکتب فیها أعماله وبرامجه. کان مسرورا جدا فی الیوم الذی قام بأعمال لِله.

    أتذکر أنه ذات مره قال لی: الیوم أفضل یومٍ لی. لأن الله وفّقنی أن أحلّ بعض المشاکل لعباد الله.

    لم یکن یُرضیه أی شیء، إلا أن یُفرح شخصا لِله. کان یقول: کل الناس إذا استطاعوا أن یرتدوا ملابس جدیده، أنا أیضا سأرتدی.
    من قبل الثوره، کان یعیش بهذه الخصائص. کان یذلّ نفسه فی ایام الثوره، علی طریق المثال فی ایام یحتاج الناس الی النفط کثیرا، کان یذهب ببرامیل النفط فی العربه، الی الشوارع والأزقه. حتى أننی رأیت إبراهیم یحمل عربه کبیره فیه برامیل النفط. کان یقود العربه فی الشارع لتوصیل النفط إلى الناس. کنا قلقین منه کثیرا خلال الثوره. کان یعود إلى المنزل متأخرا. بصوته العال هو وأصدقائه على السطح کانوا یهتفون “الله اکبر”. کان صوت إطلاق النار یقترب منهم فی کل لحظه ، وکنا قلقین تأخر فی لیله واحده. کانت الحکومه العسکریه. طرق على الباب فجأه. حتى فتحنا الباب رجع إبراهیم داخل المنزل! فی نفس الوقت اُطلقت الیه رصاصه! قال إبراهیم بالهدوء: “استهدف الجندی فی حاله جیده ، لکن سهمه على خطأ”. کانت إحدى رغباته القلبیه أنه فی یوم ما فی الجمهوریه الإسلامیه ، حین الاذان، یتوقف جمیع الناس عن العمل و یؤذنون و یذهبون للصلاه والتحدث مع الله، أی الجمیع عندما یدعوهم الله لنفسه یعبدوه. کان هو نفسه یذهب للصلاه إلى المسجد دائمًا ، وإذا ما کان یقدر إلى المسجد ، کان یقیم الصلاه فی البیت جماعهً. کان لدیه کتف صغیر فی جیبه وکان یرتب به شعره وکان على استعداد للتحدث مع ربه… لابد أنک سمعت أنه فی عملیه وضع ابراهیم عراقیًا مجروحا على ظهره ونقله إلى القوات الإیرانیه. عندما یتم تسلیمه إلى القوات ، یؤلمه بطنه ویعمل فی المستشفى.
    . یقول الطبیب ، “لماذا فعلت ذلک؟” ما کان علیک فعل ذلک على الطریق الطویل فی الجبال. اجابه “کان من الضروری ماکان یعیده احد، هو مجروح.
    نحن لم نکن نعلم هذا الحادث ، فبعد رجوع إبراهیم إلى طهران بعد مده طویله ، علمت بأن هناک بعض صور المستشفى فی متعلقاته! عندما سألته عن السبب ، اضطر أن یشرح ذلک. لکن فی المره الأخیره التی کنا عنده فی طهران ، تغیرت احواله تمامًا. فی بعض الأیام تجنب عن الأکل. قال عندما واجه مخالفتنا: علی أن أعد هذا الجسم! ” فی لیالی الشتاء البارده ، کان ینام بدون الوسائد.
    مره أخرى ، عندما سئلناه ، قال ، “یجب أن اُعد هذه الجثه ، یجب أن تعتاد على البقاء فی الأرض لمده طویله.” أتذکر وداعه الأخیر تمامًا. لم یکن کذلک أبداً. له حاله غریبه.
    قبل عملیه والفجرالمقدماتی ، عاد إلى بیته  بالدراجه الناریه وقال: “انی ذاهب ، اُدع ان لا ارجع!”.اذا احس بقلقی استمر: الناس لیسوا بجاهزین، لا أدری لماذا هم هکذا ؟! لا اُرید من الدنیا شیئا. حتى شبرا من ارضه.
    . أود الانتقام من الضربه على الوجه فاطمه الزهراء (علیها السلام). أود لو کنت أستحق وحصلت على درجه النجاح فی امتحانات الله ، ان یکون جسدی فی سبیل الله ارباً اربا وتستقر روحی بجوار فاطمه الزهراء (علیها السلام)

     

    الامریه

    المرتضی پارسائیان

    کان  فی ابتداء بهمن ۱۳۶۱ کنت أعمل فی مقر الحرس الثوری بطهران. قیل لی فی یوم: یدعوک شخص ما بالباب. ذهبت و رأیت انه ابراهیم . لا تعرف کم فرحت. دخلنا البناء معا. عرفه العدید من أصدقائنا أو سمعوا مدحه.

    بناء على إصراری بقی عندنا لتناول الغداء. بالطبع ، قلت أننی سأدفع ثمن غداء الضیف من جیبی، ولا توجد مشکله فی الخزانه. قلت: داش ابرام ، لماذا تذکرتنا؟ وقال “أریدک أن ترسلنی برساله إلى الجنوب”.
    فی ذلک الوقت ، کان على البسیجیین الذین ذهبوا إلى الجبهه خارج الانتشار الوطنی ان یأخذوا رساله شخصیه للإرسال إلى الجبهه ، و هو الذی سمی ب” امریه”. دخلنا قاعه الطعام فی وقت الغداء ، وکانت هناک شرائط خاصه فی ذلک المکان. لا أحد یضحک فی وحدتنا! کان الجمیع متدینین مع أطواقهم وظاهرهم!

    کانوا یفکرون أن هؤلاء الخصائص تزیدهم الإخلاص والتقوى. عندما دخل إبراهیم إلى قاعه الطعام، قال لی ، “سمعت أنک تزوجت ، ألیس کذلک؟” قلت: نعم ، بإذنکم إن شاء الله علیک أن تأتی لحفل الزفاف وتأتی بالثناء و المدح. لم أنتهی من الکلام ضرب إبراهیم علی المنضده فجأه و قال: بارک الله … ثم تلا قصیده لی و هو ضاحک یضرب علی المنضده!
    عندما رأیت الانظار الآخرین الخاصه لمن حولی ، خجلت کثیرا وقلت ، “سید أبرام ،العمل قبیح. جاء ضباط الحرس الثوری هنا الیوم وجلسوا فی القاعه”. قال إبراهیم: “أعرف أننی أفعل هذا عن قصد”. أنا لا أعرف ماذا یقصد ، لکنه اختل قاعه الطعام. ذهبت إلى بیت إبراهیم فی ذلک المساء. اتیته بأمریه و تذکره القطار.فرح کثیرا. قلت اذهب السکک الحدیدیه غدًا واذهب إلى الجنوب بقطار الأهواز. سأنضم إلیک إن شاء الله.فی الیوم التالی ، ذهبت إلى مدیر فریقنا وأصررت على السماح لی لذهاب الجنوب. یمکن لأی شخص أن یشم العملیه. ما کانوا یقبلون، لکننی أصررت منذ أیام ثم وافقوا. عندما وصلت إلى الجنوب حان الوقت العملیه. هناک سمعت أن إبراهیم کان سیذهب متقدما مع قوات المعلومات، وکنت معه لمده قصیره. کان الأمر بشکل أنه لم یکن فی الدنیا. کانت تغیرت کل افعاله. ثم انطلق وحده! انا رأیت المهدی خندان والهاشم کلهر والاصدقاء الآخرین ، وجئت معهم إلى کتیبه المقداد. ذهبنا للعمل مع کتیبه المقداد ووصلنا إلى تل دوقلوها. ولکن مع الإعلان الأمر بالانسحاب ، اضطررنا إلى العوده وفاتنا اللقاء الأخیر … قال أحد الرفاق: فی الیوم الذی جاء فیه إبراهیم إلى الجبهه للمره الأخیره ، قال لی: “هذه المره الاخیره، لا أرید التکلم حولی من الآن .ثم تابع بصوت هادئ: ” افعلوا کما ما کان احد بسم ابراهیم هادی، لا احب ان تتحدثو منی بینکم، ولو بکلمه واحده، لا اُرید من الدنیا حتى شبرا من ارضه، لا أریدهم أن یقیموا بمراسم لی او یتحدثوا عنی؛ صرت حزینا من کلامه، ما قاله إبراهیم ، لکننی لم أقل أی شیء. قال إبراهیم هذا وانطلق. حدث ذلک فی الواقع. لمده خمسه وعشرین سنه لم یکن هناک ذکر لإبراهیم. لا الاحتفالات الخاصه ، ولا المزار ، ولکن … عندما یرید الله العزه لشخص ما وتعظیمه ، الآخرین لا یقدرون  المنع. فی عام ۱۳۹۴، فی الاتصالات مع مجموعه الشهید الهادی ، اقیمت أکثر من عشرین الذکرى السنویه والاحتفالات التذکاریه للسید إبراهیم فی جمیع أنحاء البلاد. فی إحدى الموارد ، اتصل شخص من مدن یزد وقال: لقد نذرت لهذا الشهید وأقمنا مراسم لذکر له. الخطیب ، والرادود ، جمیعا کان جیدا. تناولنا العشاء مع ألف شخص. الله یعلم کم من البرکات التی حُصل من هذا اللقاء.

    ولکن عندما وصل إبراهیم إلى الجبهه للمره الأخیره ، کانت عملیه فالفجر على وشک البدء ،کان بالطبع مع الکثیر من الضجیج! وقد عقد الاجتماع التنسیقی الأخیر للقاده فی الدهلویه. ذهب کل قائد إلى مکان الاجتماع مع إحدى قوات الباسیج من جیشه. کما أرسل الحاج همت ، الذی التفانی لإبراهیم هادی ، رساله إلى الحاج حسین الله کرم لیحضر معه إبراهیم هادی ، حتى یتمکن بعد الاجتماع من تلاوه ادعیه التوسل بنفس الحرق المستمر. عقد الاجتماع. لقد أتوا الباسج کسائقین للقاده الدهلویه، کانوا خارج مکان الاجتماع. بعد ساعه أحضروا العشاء. دخلت أطباق الخبز والکباب مکان الاجتماع. ثم أحضروا الخبز والبطاطس للباسیج !! بعد العشاء ، کان من المقرر أن یدخل إبراهیم هادی إلى مکان الاجتماع ویبدأ تلاوت الادعیه التوسل ولکن فی نفس الوقت الذی استقبل فیه القاده ، سمع صوت تلاوه من خارج مکان الاجتماع! بدأ إبراهیم القرائه مع البسیج. بعد العشاء ، ماقبل کل ما قیل لإبراهیم أن یأتی و یقراء من أجل القاده قال بحزن “قرائت ادعیتی التی وعدتکم “. انتهى الاجتماع وکان الجمیع على استعداد للعوده إلى المخیم والانقسامات. کان الحاج حسین یقول: عندما رکبنا السیاره وغادرنا ، أعطیت عبوه لإبراهیم وقلت: أحضرت لک الخبز والکباب. وبینما کان یجلس خلف عجله القیاده ، أخذ إبراهیم الخبز والکباب منی وألقى به من نافذه السیاره بیده الأخرى! قال: ” أکلت الخبز والبطاطس مع البسیج” اسمح لان تاکل الحیوانات الصحراء هذا الطعام! ” | لم أقل أی شیء. بعد لحظات قلیله ، قال إبراهیم: “نحن جمیعاً الباسیج. ویل حتى الیوم الذی یختلف فیه طعام الباسیج والقائد ، فسیکون العمل صعباً”. فی الیوم التالی ، حدث آخر تنسیق للقوات وبدأت کتائب جیش النبی صلى الله علیه وسلم تتحرک نحو الحواجز الجنوبیه فی الفکه.

    فی القناه

    فی عملیه والفجر الاولی تقدم ابراهیم مع کتیبه کمیل و بعد المشاکل عدیده دخل فی قناه الثانی الذی اشتهر بقناه کمیل لاحقا.

    المحاصره ذهب بقوه القوات و استشهدوا القاده و الشخص الوحید الذی کان فی جسده قوه وکان یستطیع ان یدیر القوات کان ابراهیم

    من بعد الروایه من لسان احد من الباقین من هذا الکتیبه :

    فی ذالک الزمان الذی کنا فی المحاصره کان علی ابراهیم الذی هو الشخص الوحید الذی کان یقدر ان یدیرالقوات، ان یعمل عملا حتی یقوی القوات

    فی البدایه،  امر ابراهیم سلیم القوات لیخرجوا من القناه حتی اربعه مئه متر لحفظ القناه وکل شخصین بنوا خندقا المسافه بینهما عشرین مترا و لقله الادوات  قال لهم لا تطلقوا النار الا و انتم تیقنتم من الهدف و ذهب الی قوات لهم قدره اکثر و قال لهم اجمعوا الاسلاک الشائکه من القناه، کان فی ارضیه القناه بعضا من الاسلاک الشائکه؛ هذا العمل کان صعب لهم لعدم الأجهزه. ثم امر ابراهیم بجمع الشهدا من بین الجرحی والقوات.

    کان مکان فی القناه بعید عن القوات و الانظار؛ مع ای صعوبه جمعوا اجساد الشهدا فی ذاک المکان.  الذهاب باجساد الشهدا ماکان صعب،  بل الصعوبه کان فی الفراق من الاصدقاء المستشهدین…

    حزن شدید علی قلوب الاصدقا، فی هذا الزمن القلیل کاد ان تخرج الروح من اجسادهم و یموتوا…

    الرجال الشجعان الذین فی الحرب کانوا کالاسد، حالیا عاجزین عن ذهاب الشهداء…

    یخطر ببالی فی ذالک الزمان ماکان یتکلم شخص مع شخص  وکانت الدموع یسقط  من الخدود …

    اصدقا کانوا ینظرون الی وجوه الشهدا  وکانت الدموع یسقط علی خدودهم الترابیه  ویجری علیها ذکریات الاصدقا الحلو فی ایام معیت الشهدا، ذهب بالسکینه منهم  وحالیا بالحزن و الحسره کانوا یحملون اجساد اصدقائهم الشهداء و تذهبون بها الی مکان حتی بعید عن انظارهم

    وبعد هذا العمل لابد لهم ان یجدوا مکانا امنا  للجرحی و عددهم کثیر  بعضهم قطعت ایدیهم و ارجلهم و بعض آخر اصیبت بهم الرصاص؛ ابراهیم کان یسعی ان یجد مکانا امنا  لهم بعیدا عن العدو، المکان الوحید الذی خطر بباله، جدار القناه التی انهدمت باصابه  الهاونات؛ قال ابراهیم  للآخرین حتی یحفروا  جدارا للقناه بالحربه و بعد ساعه ومحاوله  کثیر حفروا  مکانا امنا لجرحی و حالیا موقف القناه  صار طبیعی، انا کنت انظر لاصدقا بالدقه کأن کل واحد منهم علی الاکبر للامام الخمینی  وماکان فی وجوههم ذره من الضعف و الجبن.

    نعم هنا قناه الثانی، هذا مکان الذی قامت الملائکه حتی یشاهدوا جنود رسول الله و امیرالمومنین علیهما السلام فی ایام آخر الزمان

    هذا المکان مکان الاتصال السماء بالارض و هنا فی المستقبل یسمی بالقناه کمیل …

    بصوت الانفجار ابراهیم قفز من مکانه وصعد من الجدار القناه و نظر الی منطقه التل دوقلو ثم دعی بعض الاصدقا و قال لهم لابد لنا ان نترک الجرحی و نرجع الی القناه الاولی و  قواتنا.

    بعد الخروج من القناه، القوات علیهم ان یذهبوا بصوره الرضاعه من حقل الغام و السلک الشائک حتی الاربعه مئه متر و بعد العبور من هذا المکان و العبور من اسلحه المتطوره القویه للعدو، یصلون الی القناه الاولی و اذا وصلوا الی التل دوقلو علیهم ان ایذهبوا بالسرعه الی خلف التل، لان بعض المناطق فی یدالعدو و هم یسیطرون علی التل و یستطیعون ان یستهدفوا القوات، ابراهیم قال اذهبوا و اجهزوا القوات السلیمه .

    کما قال ابراهیم نحن کنا نستطیع ان نصل  بالقوات بعد العبور من هذه المناطق ولکن العبور من هذه المناطق کان یحتاج الی اشخاص لهم قدره و سرعه ، لا الذی ما شرب الماء و لا الطعام منذ اربعه ایام او کان یقاتل فی نهایه الصعوبه.

    ابراهیم قام للمواساه و ذهب عند الجرحی و کان یتکلم معهم و یسأل احوالاتهم ، انا کنت معه کان یجلس عند کل احد یواجهه ؛
    وصل الی فریق صغیر فیه شخصین احد منهم کان شاب صغیر الذی جلس قریب من جدار القناه و شاب الاخر کان نائم علی رِجل صدیقه ابراهیم سأل صدیقه و الشاب اجاب بالسداد: صدیقی صار من ضیوف الرحمن! ابراهیم نظر الیه متعجبا ثم قبّل خده الترابیه ما بقی له قدره للقیام، الدموع کان یجری من عینه ثم اخذ بجسد الشهید و جعله عند اجساد الشهدا ثم ابراهیم رجع و عانق الشاب و قال الشاب: انا و صدیقی الشهید کنا معا من الطفولیه معا ذهبنا الی المدرسه و اذا قامت الحرب معا ترکنا المدرسه و جئنا الی الحرب و قالوا لنا اذهبوا الی کتیبه کمیل. کتیبتنا قبل هذه العملیه کان فی منطقه فکه ثمانیه عشر یوما و فی ذلک المنطقه اسرنا احدعشر نفرا من قوات العدو و بعد تمامه ارجعوا الکتیبه الی دوکوهه حتی نستریح و صباحا اذ کنا نرید ان نرجع قال قادتنا: بعد ایام هنا یبدء عملیه و نرید منکم ان تشارکوا فی هذه الاستعراض ان لستم تاعبین و الامام الخمینی ( ره ) ینتظر بانتیجه عالیه من هذه العملیه مع اننا کنا تاعبین و لیلتین نمنا فی المنطقه صحرائیه دون ادوات وکنا مشتاقین لرویه اسرتنا  ولکن شیئ آخر یعنی رضا الامام الخمینی بالنسبه الینا کان حلو لنا، کلنا قبِلنا حتی نشارک فی هذه العملیه. بعض القوات فی ذلک المکان فی الجو البارد فی الشتاء غسلوا غسل الشهاده و استعدوا للعملیه. ابراهیم سمع کلام ذاک الشاب و من بعده کان الصمت یحکم علینا.