مقاله ترجمه سلام علی إبراهیم 2

سال ورودی :
  • 1395
  • استاد راهنما :
  • استاد غفاری
  • پایه :
  • پایه 4
  • 17 بازدید

    چکیده :

    ترجمه کتاب سلام علی إبراهیم ۲


    لقد کانت أیام الدفاع المقدس فتره تأریخیه یتربّی فیها العظام والکبار الذین قطعوا شوطا طویلا فی لیله أو اللیالی، الطریق الذی لم ینته إلا فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر.

    إنّ هؤلاء الکنوز و المجوهرات اللتی یستخرج منها لا تنحصر فی أبناء لغه أو جنسیه دون أخری ، و مطالعه سیرتهم یلمع الطریق لمن یجتهد السیر.

    إنّ أحد هذه الجواهر الشهید البطل إبراهیم هادی، إنه هو المعلم الذی لم یتخلّ عن شغله الشریف بعد الشهاده أیضا.

    هذا المکتوب ترجمه فی أسلوب مفهومی من نبذه عن کتاب «سلام علی إبراهیم۲» التی تشمل مذّکرات إکرام الساده، الأذان، دستمال سرخ ها و هؤلاء الأربعه من صفحه ٨۶ إلى ٩٨.

    آملا فی أن یعجب القراء من اخواننا العربیین، نسأل الله أن یقبل منا هذا القلیل.

    و فی النهایه نشکر أستاذنا الکریم سماحه الشیخ غفاری(زیدعزه)

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    اکرام الساده

    السید کمال سادات شکر آبی

    لقد کنا نعیش فی حاره واحده. إن أبی من الرادودین القدیمین. مشهدی حسین، ابو ابراهیم کان صدیق أبینا منذ مده طویله.

    إنّ اخا ابراهیم، المرحوم أصغر من أصدقاء أخی و لاتزال ملازمین. هذه بدائه تعرّفنا.

    فی أحد الایام التی کان قد جاء ابراهیم إلی بیتنا، انحنی و قبّل ید ابی. لقد عجبتُ من تصرفه. إنّه کان بطلاً ریاضیا و مصارعاً قویا. لقد کان یعرفه اهل الحاره کلهم. قال: «إنکم الساده من أولاد السیده فاطمه الزهراء، یجب علینا اکرامکم».

    شیئا فشیئا تبادلنا الزیارات کثیرا. قال له أبی یوماً «اذهب بولدی الی الزورخانه».

    لقد ذهبنا مع أبی فی اللیل الى زورخانه حاج حسن حسب وصیه إبراهیم. صرت احد الریاضیین ذاک الجو المعنوی بعد ذلک.

    لقد شهدالله انه کان متواضعا أمامی إلی حدٍ یُخجلُنی.

    کلّما کنت أرید أن أقوم کان یقول « صلوا علی النبی لصحه الساده » و کانت لا تدخل الحُلبه إلا بعد دخولى.

    یقول المرشد بصوت عالٍ «هدیهً لجد الساده صلو على محمد و آل محمد» ثمّ نبدأ الریاضه.

    إنّ افعاله جعلتنی افتخر بسیادتی. لقد کانت تؤثر اعماله و اخلاقه الحسنه علیّ و على کثیر من الریاضیین. الکل کانو یحبونه. یجری الکلام حول معنویته البطولیه فی کل مکان.

    کان شخصٌ فى الزورخانه باسم عباس. یحمل العلم فی موکب للمرحوم طیب حاج رضایی و یعطی الریاضیین المنشفه.

    یا لها من اکرامه لإبراهیم. هذا العجوز کان قد رأى کثیر من الابطال فی طهران و رغم هذا یقول إبراهیم منقطع النظیر.

    لم یکن یأذن لى أن أدفع نقداً أینما نروح. یقول «خدمه الساده شرفٌ لنا».

    لقد کنا معاً حتی فازت الثوره الاسلامیه وبدأت الحرب المفروضه و أنه لم أعد أراه کثیراً. فی فترات الإجازه عندما کان یرجع من جبهه الحرب کان مشغولا دوماً.

    لقد رأیته فی لیله فی اللجنه «الفتح». جلسنا و تحدثنا معا. کان قَلِقا بالنسبه الى مستقبل الثوره و الدوله

    إنّ آراؤه کانت معجبه. شعرتُ بأنه نما فى القضایا الإجتماعیه والسیاسیه.

    رغم أننی کنت فی الحرس الثوروی، لکننی لم أکن متضلّعا من المسائل السیاسیه بقدره.

    لقد کان یقوم بتحلیل قضایا و مشاکل الثوره الاسلامیه بأحسنها. ولقد یقلق من أجل أن یُبید الأعداء معنویات الثوروی للشعب.

    لقد یقلق من أجل أن بیقى الولی الفقیه وحده. وکان یحزن من أعمال بعض الثورویین و الأعمال الإفراطیه.

    أتذکّر بالضبط أنّه کان یقول «إنّ العدو یجتهد أن یُغَیّر فکره الشعب حول أهم قضایا حتى لایبالون الی الدوله. حینذاک تنهزم الثوره من الداخل.»

    فى بدائه الحرب شارکنا معا جلسه العزاء فی لیله ٢٣ من شهر رمضان المبارک. فی منتصف الطریق رأینا الأطفال مشغولین بکره القدم.

    کلهم سلمّوا علیه و لَقوُه بفائق الإحترام. و بعد أن یُخَلّوه قال لی:«حبیبی السید انظر الیهم کیف تلهّوا؟! إنهم رأس مال الإسلام و الثوره.

    هل تناسب کره القدم فی لیله القدر؟إنّهم رأس مال الإسلام والثوره، لاینبغی علیهم أن یلعبوا فی هذه اللیله المبارکه، علیهم أن یفهموا ماذا یفعلون!. »

    ثم استمر الکلام بالحزن:«مضى أربع سنوات من الثوره و نحن لم نستطع أن نربّی الشباب جیداً بعدُ. لقدأخاف من أن یأتی یوم لا یبقى فیه من الاسلام و الثوره» ثم قال:«إلا اسماً الله اجعل عاقبه أمورنا خیراً.»

    بعد مده تحّسنت جراحته و أراد أن یرجع إلى الجبهه، لقداشتدّ نور وجهه بالنسبه إلی الماضی. قلت له :«إبراهیم لاسمح الله إن تستشهد کلنا نصیر یتیماً.»

    ابتسم ملیحا ثم قال:«ما هذا الکلام؟ توکّل على الله، الکل یذهب.» ثم قال:«أنت ابن سیده فاطمه سلام الله علیها و أنت وجیهٌ عندالله، أقسم الله بأمکم الشهیده حتی ینصر الإمام الخمینی و ثورته. و أنت أیضا اجتهد لهذه الثوره مهما تستطیع»

    فى نهایه تلک السنه انتشر خبر شهادته. لا أنا بنفسی فقط بل کل الأصدقا صرنا أیتاماً. فی السنه القادمه عُطِّلَت الزورخانه أیضا. حاج حسن کان یقول:«لا یحلو هنا الریاضه دون ابراهیم.»

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    دستمال سرخ ها ( ذوى المنادیل الحمراء)

    مرتضی بارسیان

    تعرّفتُ بإبراهیم فی النشاطات الثورویه، فی حرم السید عبدالعظیم الحسنی. إن فی لیله جمعه لقد کنا نرکن درّاجتنا الناریه و سلّم علىّ. و بعد التفقّد سألنى عن حارتنا.

    لقد قلت بیتنا قریب من ساحه خراسان، شارع شاهین، لقد أقبل علی الفور و مدّ یدیه و قال: إذن نسکن فی حاره واحده. إننّا نعیش قریبٌ من ساحه خراسان أیضا.

    لقدکنا نرابط دائما من بعدُ. کانت مصادقتنا بهذه السهوله. لقد عزمت بعد مده مع أحد أصدقائی إلى فوضیات کردستان. ألتحقت هناک فی مدینه باوه بقوات أصغر وصالی.

    لقدکنت أصغر أعضاء فریقهم. وصالی قَبِلَ التحاقی بفریق لأننا کنا نسکن فی حاره واحده. کان قد سمع أنّنی رغم صغر سنی(١۶ سنه) کنت مسجونا سیاسیا فی سجن النظام المَلِکیّ. ولهذا قَبِلَ عضویتی فی العصابه.

    لقدکان اصغر وصالی من المسجونین الساسیین قبل الثوره. حتى سمعت حُکِمَ علیه بإعدام. لکن أراد الله بأن لایموت. اصغر کان قد ذهب مع زوجته إلى کردستان للنشاطات الأمنیه.

    ما إن ابتدأت الحرب فی باوه حضر فی المعرکه سریعا. لقد کان هناک ذروه المظلومیه والمهاره للأصغر وقواته.

    إن فی أحد اللیالی لقدجاء بقماش و قطّعه. إنه سمّى عصابته «دستمال سرخ ها».

    لقد کان یقول:«تُذکّرنا حمرته بدم سیدالشهداء علیه السلام و من جهه أخرى أننا نعلن استعدادنا للإستشهاد.»

    اما عصابتهم فکانوا ستین نفرا علی الأکثر. لقداستشهدوا منهم أکثر من خمسین نفرا فی تلک السنه و بقی التقدیر عشر نفرات حیاً علی الأکثر.

    لقدانتهت الصراعات فی باوه بنداء الامام الخمینی(ره) و التواجد المکثّف للقوات. لقدکانت مهمتنا الأخرى فی مدینه مهاباد.

    لقدرأیت إبراهیم فی حرس الثوره هناک صدفهً. کنت أعلم أنه معلم لکنّه انطلق إلى کردستان بعد نداء الإمام الخمینی(ره) أیضا.

    لقد أقبلت إلیه و تفقّدت أحواله، جاء اصغر حین ذاک أیضاً واحتضنه،

    لم أکن أدری أنه یعرفه أیضا، کأنّ صدیقان قدیمان قد التقیا. لقد اقترح علیه أن ینضمّ إلى عصابه«دستمال سرخ ها، و إنه قبل اقتراحه. و لقدخرجنا مع قوات أصغر من المعسکر.

    لقد اشتهر أن الدعاه الإنفصالیه للأکراد قد أحدث هذه الفوضى. ولکننا نواجه أکثر المُنتمین إلى عائله بهلوی و لم­یکن أحدهم کردیّ. واغتنمو الفرصه من أجل أن یبدأوا النشاطات العسکریه ضدالجمهوریه الإسلامیه.

    إن الأیام التی اشتغلنا فیه بالحرب الأهلیه و العصابات کانت صعبه جداً. یصعب علیّ ذکرها حقاً.

    على سبیل المثال فی اللحظات اللتی کنا محاصرین فی بیتٍ و کان یُرمى علینا من جمیع الجهات و لقد کنّا نرتعش خوفاً، نزید معنویهً عند مشاهده بطوله أصغر و إبراهیم و باقی القوات الخاملات الذکر.

    لقدجاهد إبراهیم معهم حتى استتبّ الأمن فی مناطق کردستان تقریبا، و بعد مده قصیره، افتتحت الحرب المفروضه.

    لقدکان إبراهیم فی طهران یوم ابتداء الحرب، لکنه حضر فی کرمانشاه سریعا و من هنا إلى سربل ذهاب بعد أن بلغه الخبر دون تأخیر.

    إننی کنت فی معسکر«دستمال سرخ ها» فی مهاباد،لقد انصرفنا إلى سربل ذهاب و معسکر أبوذر حثیثا.

    لقد وصلنا إلى سربل ذهاب فی یوم الثانی من شهر مهر سنه ١٣۵٩و سمعنا من القواد أنّ مدینه قصر شیرین سقطت و إن العدوّ سیصل مع بضع ألویه مدرعه و مشاه إلى سربل ذهاب بعد ساعات.

    لقدابتدأت الحرب المفتوحه ضد نظامنا الإسلامی، لم یکن یعرف أحدٌ ماذا یحدث غدا!

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    الأذان

    مرتضی بارسیان

    ما إن دخلت عصابه دستمال سرخ هافی سربل ذهاب، زرنا وجه إبراهیم الجمیل و الساطع. إن أصغر تقّدم إلیه و ضمّه إلی صدره و سأله:«ماالخبر؟متى جئت هنا؟.»

    إن إبراهیم أجابه: «جئنا هنا مع بعض الأصدقاء من طهران، ثم تفوّه حول المدینه.»

    لقد وضعوا قیاده القوات الموجوده فی المدینه علی عاتق أصغر رغم  قله عدد قواته و إنه استحضر خمسین نفر من قوات البیشمرکه الکردیه تقریبا إضافه إلى قوات «دستمال سرخ ها.»

    لم یکن ینتهی انتظام القوات بعدُ حتى بلغ الخبر بأن سیصل لواء مدرعه و بعض الکتائب المشاه للعراق إلى سربل ذهاب.

    إن سقوط سربل ذهاب یعنی سقوط معسکر أبوذر و کرمانشاه، إذن کان حفظ هذه المنطقه أمراً هامّا.

    إن أصغر أقرّ قواته على المناطق الإستراتیجیه حثیثاً و حسب تجربته التی اکتسبتها فی کردستان، تَرکَ الدبّابات العدو لیقربوا إلى المدینه.

    ثم لقد هاجمنا بأمره بتلک الأسلحه و عِتادنا القلیله فجأه.

    لن أنسى إبراهیم فی أحد المتاریس أبدا و إنه یرمی بالبندقیه قاذفه للقنابل مستمراً.

    لقد اُضطُرّ الجیش العراقی إلی التراجع، بسبب الملحمه التی صنعها المقاتلون فی سربل ذهاب. لکنّ العدو کان یقصف مدفعیتُه المدینه و نقاطنا الإستراتیجیه.

    رغم خوف أکثر المقاتلین إبراهیم کان یقوّی معنویاتنا.

    لقدقال لی عند الزوال:«أذهب إلى السطح!» و إنه قام على سطح بیت فی مدخل المدینه، لم یکن بعیداً عن العدو. ثم أخذ بمکبرالصوت الیدویه تُشبهُ بمکبرالصوت للفاکهیین المتجوّلیین و بدأ یؤذّن بصوتٍ عالٍ.

    لقد دوّی صوته العالی فی المنطقه و کان أکثر تأثیره على قواتنا.

    إن صوته الملکوتی کان یزید قلوبنا قوهً. إنه یؤذّن متى و أینما کان بالطبع.

    کلما یُرفع صوت أذانه یقول أصغر «أحسنت، أحسنت أفضل معنویه هذا للقوات.»

    لقد اشتدّت حده قصف مدفعیه العدو ذلک الیوم بسبب صوته. و البعض یعترض:«إبراهیم! لات حین هذه الأعمال» لکنه یستمر فی اذانه بکل صلابته.

    أتذکّر أنه حینما کنا محاصرین بید المضادین للنظام فی کردستان عمل هذا الفعل أیضاً.

    بالضبط عندما یُرمى إلینا من جمیع الجهات و یرتعش مراهق کمثلی لقد تسلّق إبراهیم الجدار و أخذ مکبرالصوت الیدویه و أذّن بصوت عالٍ.

    أنکم لا تعرفون، یا لها من سکینهٍ نزلها هذا الأذان على القوات. حتى العدو اندهش من أذانه. إنهم یزعمون أننا ضعفنا و نستسلم لهم قریباً لکن هذا الصوت الذی رُفع أمامهم بالضبط خفّف حده هجومهم.

    أما سربل ذهاب ففی ذلک الیوم لقد کان العدو هاجمَنا من جمیع الجهات و والمرتفعات المشرفه على المدینه کانت تحت تصرفه ، و بهذا التفوّق یقذف المدینه دقیقا.

    إن إبراهیم کان یقوم فی هذه الظروف على مرتفع و یؤذّن فی کل وقتٍ نفسه. إن حده قذف العدو تشتد مع تدویه أذانه دائماً. لاأدری عن ماذا یرعب؟

    أتذّکرُ یوماً جلسنا عند أصغر وصالی و بعض القوات و لقدسأله شخص معترضاً على أنه یؤذّن فی کل ظرفٍ حتى حینما کنا محاصرین  و أمام العدو مع صوت عالٍ أیضاً.

    إن هذا السؤال خطر ببال کثیر من الاأفراد و لعلّهم لم یتجاسروا على بیانه، ثم الکل انتظر جوابه.

    إن إبراهیم تفکر لحظهً و لم یجب أکثر من جملٍ و الکل وصل إلى جوابه.

    إنه قال:«أما حوصرالإمام الحسین علیه السلام فی کربلا؟فلماذا أذّن و صلّى أمام العدوّ دقیقاً؟.»

    ثم مکث و قال:«إننا نحارب العدو لهاذان الاثنان الأذان والصلاه.»

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    هؤلاء الأربعه

    مرتضی بارسیان

    یعتقد العدید من المقاتلون أنّ أیام الحرب بعد خروج الرئس بنی صدر تحوّل إلى الدفاع المقدس و لقد وردت المفاهیم المعنویه و الأهمیه إلى مسائل الدینیه الجبههَ. لکنّنی أعتقد أننا شعرنا بالدفاع المقدس بوجود إبراهیم فی جبهه سربل ذهاب و الأیام الابتدائیه للحرب. کلمّا یُتاح له الفرصه یقوم بالنعی و ینشر الأمور المعنویه بین القوات.

    فی الأیام الأولى تقام جلسه القواد فی البیت الذی کان «لِدستمال سرخ ها» و إن مشارکیها ها أصغر وصالی، علی تیموری (معاون أصغر)، إبراهیم هادی و الطیار شیرودی غالباً.

    و عندما تنتهی الجلسه ینعى إبراهیم و إن کل القوات یجتمع و یستمتع من صوته الملکوتی.

    فی أحد الأیام لقد ذهبتُ إلى معسکر أبوذر بأمر أصغر ، أعطیت رسالهً إلى الطیار شیرودی حول أن یحضر فی سربل ذهاب للجلسه و أنه قال:«أکّد أن یحضر صدیقنا سید إبراهیم حتماً.» قلت :«على عینی، إنه یحضر أیضاً.»

    لقد مضت الأیام ، أثّرت معنویته على القوات بشکل عجیبٍ.لقد شاهدنا ذروه معنویته فی معامله العدو، إنه کان یعامل الأسرى بطریقٍ کان مثلاً أعلى للقوات.

    أتذکّر أننا أسرنا أربع نفرات فی أیام الأولى فی مرتفعات «کوره موش». استقررنا فی بیتٍ فی بدائه المدینه.لقدجئنا بهم إلى البیت مع إبراهیم حتى ننقلهم إلى معسکر أبوذر بعد بضعه أیام.

    لقد کانت غرفهً ببابٍ حدیدیّ فی طرف الفناء، لقد اقترح الاصدقاء أن ننقلهم إلى هناک و نُقفل بابه.

    رفض إبراهیم الاقتراح و قال:«هؤلاء ضیوفنا.»

    قلت:«ماذا تقول یا ابراهیم؟ هؤلاء الأسراء و من الممکن فرارهم!»

    ولکنّه قال:«لا، تیقّن إن نعاملهم صحیحاً لایفعلوا شیئاً، ثم حلّ غُلَّهم و جاء بهم إلى داخل البیت، لقد فُرِشت المائده و جئتُ بالخبز و المعلّبه. کانت المعلّبات قلیلاً. إننا کلَّ المقاتلین أکلنا نصف المعلّبه بتقسیمه، لکن أعطینا لکل أسیرٍ معلّبه کامله. إن الأسراء ینظر إلى هذه الأعمال بطَرَف العین. و رأوا ما جرى من المقررّ بأن یُسجَنوا، لکنّهم الآن فی جانبنا بأفضل الظروف. و إننا نعطیهم نفسَ ما نأکل بل أفضل منه.

    قال لی إبراهیم بعد مضی یومان:«شغّل الحمام» و إنی شغّلت السخّانه و جهّزت الحمام و إنه هیّأ أربع أطقم ملابس داخلیه و أرسل الأسراء إلى الحمام فرداً فرداً لیتنظّفوا. و فی العصر ذهب إلى معسکر أبوذر.

    حینئذٍ جاءت سیارهٌ لنقل الأسراء لکنّهم یبکون و لایذهبون و ینادون إسم إبراهیم دائماً.

    لقد اتصلتُ بلّاسلکی و رجع إبراهیم. إن العراقیّون ودّعه و صافحه و عانقه، لقدکانوا یلتمسون أن یبقوا عنده ولکنّ الدستور لم یکن یأذننا.

    إنّ الأسراء رکبوا و سارت السیاره. لقد حدّقوا إلى إبراهیم بضع دقائق، کأنّهم لم یکن یریدون الابتعاد عنه.

    إنه یفعل کل هذه الأعمال مخلصاً لله و لن یتباهى و لم یکن مراعیاً و ثنائیّ الوجه أبداً.

    لا أشک فی أنّه غیّر رأیهم حول الجمهوریّه الإسلامیّه طوال تلک الأیام الثلاثه. لاأدرى أین أولئک الآن لکننّی أتیقن لم تعد یعادوننا.

    ***

    إنّی عشت مع کثیرٍ من الشهداء لکننی لم أرَ شخصاً یُشبهُه إلا قلیلاً. رأیت أشخاصا یشبهونه فی بعض الأخلاق لکنّنی لم أرَ شخصاً جامعا کمثله.

    إنّ محبته الجمیع تشمل ، حتی الأسراء العراقیین و بعض المقاتلین الذین جاءوا من النقاط النائیه إلى الجبهه خاصه.

    إنّ هذا العشق والمحبه لم یکن ظاهریّا فقط. إنه یخدم الآخرین مُغرَماً. یَصعب علیه أن یرى الأحدَ یتأذى جداً.

    إنّه لایقبل المسئولیه والقیاده، ربما أحد العلل أنّ من المحتمل فی زمن المسئولیّه أن لا یصمّم صحیحاً و یُزعج الآخرین و لهذا کان یقول دائماً إن قبل أحدٌ مسئولیهً نبقى إلى جانبه بجمیع الطاقه.

    والنقطه الأخرى، لقدکان قلبه الرئوف یحنّ إلى الحیوانات أیضاً ولایتحمل أن یتأذّى حیواناً.

    کان من المقرر فی یومٍ أن نذهب معه من جیلان غرب إلى کرمانشاه و من هناک إلى طهران، لقد رکبنا حافله صغیره و سرنا إلى کرمانشاه.

    ما إن خرجت السیاره من المدینه کبح السائق و ارتفع صوت. کأنّ السیارهَ أصابها شیء، لقد توقف السائق لحظه واستمرّ السیر. إنّ إبراهیم شاهد من الزجاج و فهم أنّ التوقف کان بسبب تصادم السیاره کلباً.

    إنّی رأیت أیضا أنّ رِجل ذلک الکلب أصیب و توجّه إلى جانب الطریق عرجاً. قال إبراهیم للسائق:«توقف لنرى ماذا حَدث.» قال السائق:«لیس بشیئ کان کلباً فقط.»

    قال إبراهیم مره أخرى بصوتٍ أعلى:«توقف، أرید أن أنزل.»

    لقد توقفت السیاره و أعطاه أجر نفرین ثم نزلنا، ذهبنا إلى الکلب، لم یکن المسکین قادراً على التحرک.

    لقد تقدّم إبراهیم و عاینه قلیلاً ثم أخذ عوداً مع قطعه کیسٍ بلاستیکیّ أُلقیَ فى طرف الطریق و جبّر الرِجلَ. ملّخص الکلام أنّ الکلب لم یُحرَم من رأفته أیضاً.

    تقدّم أحد الکردیّین القرویّین الذی یشاهدنا من البعید. لقد حدّق إلى عمله، لقد أعجبه تصرفاته و شکره.

    إنّ إبراهیم أعطاه قدراً من النقود و قال له:«انتبه علیه و إن استطعت احضر له قطعه عظمٍ.»

    رکبنا بعد ساعه حافله صغیره أخرى مع إبراهیم، أتفکّر فی منتصف الطریق حول تصرفاته. کان ذو شخصیه عجیبه، لقد أخّر سفره من أجل کلبٍ و ألقى نفسه الصعوبهَ هکذا.

    لقد سمعت بعد مده روایه عن النبی صلى الله علیه و آله حول المحبه إلى الحیوانات تقول:«غُفِرَ لامْرأهٍ مُومِسَهٍ مرَّتْ بکلبٍ على رأسِ رَکِیٍّ یَلْهَثُ کادَ یَقْتُلُهُ العَطَشُ، فنَزَعَتْ خُفَّها فأوْثَقَتْهُ بخِمارِها فنَزَعَتْ لَهُ مِن الماءِ ، فغُفِرَ لَها بذلکَ»